هذا ما نؤيده

المصداقية والإحساس بالمسؤولية

في كل عملية نقل للمرضى نقوم بها نتحمّل مسؤولية الحياة التي ائتمنا عليها، ومسؤولية أن يتمكّن ذويه في هذه الأوقات الصعبة من النوم باطمئنان لأنهم سيكونون على يقين بأن هناك مساعدون أقوياء يقفون إلى جانبهم.

كذلك نتحمّل المسؤولية يومياً تجاه موظفينا وعائلاتهم، وتجاه شركائنا وتجاه بيئتنا.

ولنكون على قدر هذه المسؤولية ولتلبية تطلعات عملاءنا، فإن الأمانة والمصداقية والتفكير التحليلي هي المبادئ العليا التي نصبو إليها خلال تلك الظروف الصعبة التي يمر بها غالبية عملاءنا.

ولهذا السبب جعلنا مقياس أداءنا اليومي متطابقاً مع معايير الجودة العالمية  ISO 9001

الصدق والأمانة

"الصدق يدوم أكثر" - نحن مقتنعون من صميم قلوبنا بهذه الحكمة. ندرك جيداً بأنّ عملاءنا غالباً ما يكونون في ظروف صعبة تستهلك منهم الحد الأقصى من المجهود النفسي والبدني. لهذا السبب تحديداً نحرص كل الحرص على أن يكون تواصلنا مع عملائنا أساسه الصدق وبدون تجميل الأمور وبلا وعود نعلم مسبقاً استحالة تنفيذها.

كذلك ندرك تماماً إنّ إمكانية قول لا ورفض المهمّة في اللحظة المناسبة هي نقطة قوة لمصلحة المريض وليست نقطة ضعف تحسب علينا.

لذلك نلتزم بقواعد التواصل والتعامل التالية:

  • نفي بالوعد
  • نحرص على التعامل الصادق والصريح
  • سياسة أسعار شفافة وبدون تكاليف مخفية
  • لا نقدّم إلا الخدمات التي نرضى لذوينا الحصول عليها.

المساواة والتنوّع

من البديهي بالنسبة لنا أنّ من حق كل مريض الحصول على أفضل رعاية طبيّة ممكنة. لهذا السبب نطبق نفس معايير الجودة العالية على جميع المرضى، بغض النظر عن أصلهم أو نسبهم أو دينهم أو جنسهم أو فكرهم السياسي.

كذلك نتعامل مع جميع موظفينا بمساواة وندعم بوعي وإدراك التنوع في شركتنا. ونؤمن كذلك بضرورة استفادة وتعلّم كل عضو في طاقمنا الدولي من الخلفيات والتجارب المختلفة لزملائه في العمل وهذا ما يساعدنا على القيام بكل عملية نقل مريض بالإسعاف الجوي وفقاً لمصلحة هذا المريض بغض النظر عن بلده أو منطقته المقصودة.