شرح خدمات الإسعاف الجوي: كيفية تنظيم أفضل رحلة إخلاء طبي لأحبائك

ما خدمات الإسعاف الجوي؟ 

ازداد عدد الأشخاص الذين يقومون باختيار خدمات الإسعاف الجوي بشكل كبير في السنوات الأخيرة. فما نوع هذه الخدمة؟ كما هو واضح من اسم الخدمة، فهي عبارة عن خدمة تسمح لك بالسفر عبر طائرة الإسعاف الجوي. فما المطلوب إذا كنت بحاجة إلى السفر على متن هذه الطائرة؟ لنتعرف على كل شيء في هذا الدليل. 

1.1 ما هي طائرة الإسعاف الجوي؟ 

ببساطة، طائرة الإسعاف الجوي هي طائرة لنقل المرضى من مكان إلى آخر. قد يكون الغرض منها مشابهًا للإسعاف الأرضي، باستثناء أن المسافة المقطوعة تكون أكبر بكثير. فكما هو الحال في الإسعاف الأرضي، فإن الطائرة تضمن النقل الآمن للمرضى. 

ولكي نكون أكثر دقة، هي وسيلة تسمح للمرضى بالسفر لمسافات طويلة، حتى عبر بلدان مختلفة، هؤلاء المرضى هم من يحتاجون إلى إشراف طبي مستمر، كما لا يمكنهم السفر بمفردهم. من الشكل الخارجي، تبدو مثل أي طائرة أخرى. ومع ذلك، وفي بعض الحالات، هناك علامات تدل على استخدام هذه الطائرة للأغراض الطبية. علاوة على ذلك، بمجرد دخولك إلى إحدى الطائرات، ستلاحظ بعض أوجه التشابه مع الإسعاف الأرضي. وكما هو موجود في الإسعاف الأرضي، فإن طائرة الإسعاف الجوي يتم تجهيزها بجميع المعدات الطبية اللازمة لنقل المرضى، بما في ذلك المرضى الذين يحتاجون إلى رعاية العناية المركزة. 

خلاصة القول، فإن طائرة الإسعاف الجوي هي عبارة عن طائرة مزوَّدة بمعدات طبية ومصممة لنقل المرضى من مكان إلى آخر.

air ambulance

 2.1 كيف تطورت طائرات الإسعاف الجوي: نبذة تاريخية

 1784.. هو العام الذي شهد ميلاد النقل الجوي. وفي ذلك الوقت، نُقل الجنود المصابون إلى منشأة طبية بواسطة مناطيد الهواء الساخن. وفي الواقع، لم يكن مصطلح "الإسعاف الجوي" موجودًا في ذلك الوقت.

 وظهر مصطلح "الإسعاف الجوي" لأول مرة في عام 1866. حيث استخدمه جول فيرن في روايته "روبور الفاتح" Robur le Conquérant عندما أوضح كيفية إنقاذ البحارة المحطمين بواسطة منطاد اسمه الباتروس. 

بعد بضع سنوات، تحديدًا في عام 1870، شهدنا أول استخدام موثق لمصطلح "الإسعاف الجوي". وكان ذلك خلال الحرب الفرنسية البروسية. حيث تم استخدام منطاد الهواء الساخن لنقل 160 جنديًّا من المدينة المحاصرة إلى المستشفى. 

وخلال الحرب العالمية الأولى، في عام 1914، استفاد الجيش من قوة الطائرات لتسريع الاتصالات عبر القواعد العسكرية، كأداة للمراقبة ولمهام عديدة أخرى. وبالنظر إلى العدد الهائل للقتلى من الجنود، بدأت الولايات المتحدة والمنظمات العسكرية المختلفة تجربة استخدام الطائرات كإسعاف جوي. 

وشهدت العشرينيات من القرن الماضي تطوراتٍ في شركات الطيران والمطارات في جميع أنحاء العالم، وبحلول الحرب العالمية الثانية، خصص الجيش طائرات ومروحيات تعمل كإسعاف جوي لإخلاء الجنود. 

حتى لو كان الأمر غير شائع ولم يكن من الممكن الوصول إليه منذ سنوات، لكن كان هناك نظام نقل طبي جوي للمدنيين حتى في التسعينيات. على سبيل المثال، كان لدى أستراليا خدمة الطيران الطبية الملكية "The Royal Flying Doctor Service". وفي سويسرا، تم استخدام طائرات الإسعاف الجوي للحوادث الرياضية الشتوية، وأنشأت لوس أنجلوس أول خدمة مخصصة للمدنيين في عام 1947. 

وسرعان ما حدث تقدم في القرن الحادي والعشرين وتطورت الأمور كثيرًا، بحيث يمكن للجميع الوصول إلى طائرات الإسعاف الجوي أينما كانوا في جميع أنحاء العالم. اليوم، لدينا مصطلح "السياحة العلاجية"، والذي يشير إلى الشخص الذي يسافر إلى بلد آخر للحصول على رعاية طبية. حيث يمكنه الحصول على رعاية طبية عالية الجودة، نظرًا لأن العلاج الخاص بجراحة معينة غير متوفر في بلده الأصلي، أو للاستفادة من خبرة اختصاصي طبي معين أو لأسباب أخرى كثيرة.

 1.2.1 ماذا عن المعدات داخل طائرات الإسعاف الجوي؟

 في الماضي، جاءت طائرات الإسعاف الجوي على شكل مناطيد الهواء الساخن و"طائرات بدائية ثنائية السطح". ولم تكن المعدات المستخدمة تشبه ما لدينا في هذا العصر. وخلال الحرب العالمية الأولى، استخدمت الفرق الطبية عربات تعمل بالكهرباء والبخار والبنزين لنقل الجنود المصابين. وفي عام 1903، اخترع الأخوَان رايت "Wright Brothers" أول طائرة، لكن قدراتها بقيت محدودة. على سبيل المثال، خلال الحرب العالمية الأولى، أرادت الولايات المتحدة نقل المزيد من الجنود عبر الطائرات، لكنها لم تتمكن من وضع نقالة المرضى داخل إحدى الطائرات. 

الآن، ليس نقالة المرضى فحسب، بل أيضًا جميع المعدات المستخدمة داخل وحدة العناية المركزة يمكن أن تتناسب مع طائرة الإسعاف الجوي. في الواقع، يمتلك مركز الإسعاف الجوي، وهي شركة رائدة في تقديم خدمات الإسعاف الجوي، طائرات إسعاف جوي مزودة بأحدث المعدات الطبية، والتي تعادل الأجهزة الموجودة في وحدة العناية المركزة. وهذا يعني أنه حتى مرضى الحالات الحرجة يمكن نقلهم بأمان. ولقد تطورت طائرات الإسعاف الجوي لدرجة أنه يمكنك السفر في نسخة تبدو أصغر من "غرفتك بالمستشفى".
 patient in air ambulance

3.1 أنواع خدمات الإسعاف الجوي المختلفة المتاحة 

مع استخدام طائرة الإسعاف الجوي المجهزة بمعدات طبية، قد تعتقد أن هذا هو خيارك الوحيد إذا كنت مريضًا وتحتاج إلى السفر. ومع ذلك، هذا ليس هو الحال. في الواقع، يقدم مركز الإسعاف الجوي، باعتباره مقدم خدمة إسعاف جوي ذا خبرة، مجموعة واسعة من الخدمات لتناسب متطلباتك، سواء كانت طبية أو مالية. هذه الخدمات هي: 

المرافقة الطبية 

هذه الخدمة مخصصة للمرضى المسافرين غير المصابين بأمراض خطيرة، ولكنهم بحاجة إلى بعض الدعم الإضافي، خاصةً للمهام التي قد تكون مملة مثل السفر. ويمكن أن يكون هذا المريض شخصًا أضعف من الشخص السليم، أو شخصًا يتعافى من جراحة معينة، أو شخصًا مصابًا بالزهايمر الخفيف جدًّا. هذه هي الحالات التي يمكن للمرضى من خلالها السفر، ولكن ليس بمفردهم. حيث يحتاجون إلى مرافقين طبيين في حالة اضطرار الأصدقاء أو العائلة للسفر معهم، أو قد يريدون شخصًا لديه المعرفة والخبرة في تقديم الرعاية الطبية أو الإسعافات الأولية في حالة حدوث مضاعفات أثناء الرحلة. 

على هذا النحو، يقوم مركز الإسعاف الجوي بتوفير خيار "المرافقة الطبية". حيث يتم توفير طبيب متخصص أو مسعف ليبقى مع المسافر في جميع الأوقات، ويقدم العلاج إذا لزم الأمر أثناء الرحلة. فضلا عن ذلك، يتم تقديم الدعم النفسي له أيضًا. ويتم تنفيذ الرحلة في درجة رجال الأعمال أو الدرجة الاقتصادية.

 لضمان خدمة من الدرجة الأولى، يولي مركز الإسعاف الجوي أهمية كبيرة لمؤهلات وخلفية وخبرة الطبيب المرافق. كما أنه يضمن أن كلا من المريض والطبيب يمكنهما التعامل معًا بشكل جيد، بحيث يشعر كل منهما بالراحة أثناء الرحلة.

 ملاحظة هامة: هذه الرحلات مناسبة فقط للمرضى الذين يتمتعون بحالة صحية مستقرة تمامًا، وفي الحالات غير الحساسة للوقت، نظرًا لأن تاريخ المغادرة يعتمد على جدول شركة الطيران أو مدى توفر الرحلة.

 نقالات المرضى ومقصورات نقل المرضى PTC على متن الرحلات الجوية التجارية 

هذا النوع من خدمات الإسعاف الجوي مخصص للمرضى الذين ليسوا في حالة خطيرة، والذين ليسوا في وضع حساس للوقت، لكن لا يمكنهم الجلوس في وضع مستقيم لفترة طويلة من الوقت. لماذا؟ لأنه كما هو الحال مع المرافقين الطبيين، عليك انتظار توفر رحلة طيران من قِبل شركة طيران تجارية لإجراء الحجز. وتعتبر الفائدة الرئيسية من هذا النوع من رحلات الإسعاف هي أنها أكثر فعالية من حيث التكلفة. هذا لأنك لا تحجز طائرة خاصة لنفسك، بدلا من ذلك، فإنك تشارك التكاليف مع ركاب آخرين. وهناك خياران متاحان لهذا النوع من الرحلات. نقالات المرضي أو مقصورة نقل المرضى. 

  • نقالات المرضي: وهذا يشير إلى إزالة صف من المقاعد على متن الطائرة لتناسب نقالة المرضى، والتي يستلقي عليها المريض أثناء الرحلة. وبالتالي، تكون في مقصورة الركاب نفسها مع المسافرين الآخرين. ومع ذلك، تتم حماية خصوصية المريض بواسطة وضع ستارة فاصلة. كما يقوم مركز الإسعاف الجوي بتعيين طبيب/مسعف لمرافقة المريض طوال الرحلة. ويعتبر هذا الخيار الأكثر ملاءمة إذا كنت تعاني من إصابة لا تهدد حياتك ولكنها تتطلب أقصى قدر ممكن من الراحة.
  • مقصورات نقل المرضى: يلبي هذا الخيار احتياجات المرضى الذين يحتاجون إلى إشراف طبي مستمر والذين يسافرون لمسافات طويلة. حيث تحتوي المقصورة، التي يتم تركيبها في الطائرة، على جميع المعدات الطبية اللازمة لرعاية المرضى. في هذه الحالة أيضًا، يكون هناك اختصاصي طبي بجانب المريض. 

ملاحظة هامة: في حين أن الرحلات الجوية التجارية هي أرخص حلول الإسعاف الجوي، فإنها ليست الخيار الأكثر قابلية للتطبيق. بادئ ذي بدء، الموافقة على السفر تعتمد على شركة الطيران، التي لها الحق في الفصل في هذا الأمر. وقد تستغرق شركة الطيران بضعة أيام لاتخاذ قراراتها، وقد تقرر عدم المضي قدمًا في الرحلة على الإطلاق. هذا هو الحال غالبًا عندما يتعلق الأمر بمقصورات نقل المرضى. بالإضافة إلى ذلك، يعتبر إعداد مقصورات نقل المرضى في الرحلات التجارية أمرًا نادرًا جدًّا، نظرًا لأن الجهاز في حد ذاته لا يمكن الوصول إليه بسهولة. على هذا النحو، يتم تنفيذ عدد قليل جدًا من عمليات نقل المرضى في مقصورات نقل المرضى. 

مروحيات الإسعاف الجوي 

بشكل تقليدي، يتم النظر إلى مروحيات الإسعاف على أنها مَركبات طوارئ في حالات الحوادث وعمليات الاستخراج وما شابه، وفي الواقع تستخدم الآن لأغراض مختلفة. ففي الأساس، تشارك المروحيات في نقل المرضى من مكان إلى آخر. 

حيث تتميز طائرات الهليكوبتر بقدرتها على ملامسة جميع الأسطح المسطحة نسبيًا، وفقًا لقيود إدارة الطيران الفيدرالية FAA. كما أنهم لا يحتاجون إلى مهبط طائرات معين، حيث يمكنهم اصطحابك من أي مكان، أو السماح لك بالهبوط في أي مكان تقريبًا، وهو أقرب إلى مكان وجودك أو المكان الذي تريد الذهاب إليه، مع التخلص من الحاجة إلى النقل البري. 

هليكوبتر الإسعاف مزودة بجميع المعدات الطبية اللازمة لرعاية المرضى، حتى المرضى ذوي الحالات الأكثر خطورة. علاوة على ذلك، يمكنهم التحرك بشكل أسرع من سيارات الإسعاف الأرضي، ما يجعلها خيار نقل مناسبًا إذا كنت بحاجة إلى الوصول إلى المستشفى بسرعة.

 ملاحظة هامة: لا تستطيع هليكوبتر الإسعاف السفر لمسافات طويلة دون توقف للوقود. ونتيجة لذلك، يمكنهم نقل المرضى لمسافات قصيرة فقط. وقد يشمل ذلك التحويلات المحلية (مثلا من مستشفى إلى آخر في البلد نفسه) أو النقل في المنطقة الحدودية بين بلدين. 

طائرات الإسعاف الجوي الخاصة 

هي طائرات مزودة بمعدات طبية لنقل المرضى، هذا هو أبسط تعريف لطائرات الإسعاف الجوي الخاصة. فهي طائرات مخصصة لنقل المرضى من مكان إلى آخر، حتى لمسافات طويلة. 

وتعتبر طائرات الإسعاف النفاثة أكثر فائدة للمرضى من حيث الرعاية المقدمة مقارنة بخيارات الإسعاف الجوي الأخرى. هذا لأنها مزودة بمعدات طبية مماثلة لتلك الموجودة في وحدة العناية المركزة، حيث يمكنها دعم المرضى في رحلات الطيران لمسافات أطول، ما يضمن استقرارهم طبيًّا، بغض النظر عن المكان الذي يريدون الذهاب إليه. كما يتم ضمان سلامة المرضى من قِبل الطبيب والمسعف الموجودين دائمًا استعدادًا لتقديم الرعاية الطبية اللازمة. 

ويمكن لبعض الشركات أيضًا، مثل مركز الإسعاف الجوي، ترتيب معدات طبية إضافية، اعتمادًا على احتياجات المريض لتلائم الإسعاف الجوي. بالإضافة إلى ذلك، تقوم تلك الشركات بنقل الأحباء كمرافقين للمريض في الرحلة لتقديم الدعم المعنوي. وفي كثير من الحالات، تكون طائرات الإسعاف النفاثة هي الخيار الوحيد للقيام بمهمة إخلاء طبي سلسة.

 

العوامل الشخصية التي يجب مراعاتها عند اختيار خدمة الإسعاف الجوي

 نظرًا لتعدد خدمات الإسعاف الجوي المتاحة، فإن اختيار الخدمة المناسبة، أو مقدم خدمة الإسعاف الجوي المناسب، قد يبدو مهمة صعبة. ولضمان أن تكون الرحلة سلسة، مع عدم مواجهة أي صعوبات خلالها، وأن يتم تنفيذ مهمة الإخلاء الطبي على أكمل وجه، يجب عليك أولا تحديد احتياجاتك. لذلك، حدد ما هو مطلوب، حتى تتمكن من اختيار شركة تناسب جميع المعايير. وفيما يلي بعض العوامل الشخصية التي يجب مراعاتها عند التخطيط لرحلة إسعاف جوي. 

1.2 ما متطلباتك الطبية؟ 

من أكثر العوامل أهمية هو تحديد متطلباتك الطبية، والمعتمد بشكل أساسي على صحة المريض. حيث تساعدك الحالة الطبية على الاختيار بين السفر، إما عبر رحلة تجارية وإما طائرة إسعاف جوي. على سبيل المثال، إذا كان المريض في حالة مستقرة لدرجة كافية لتحمُّل مشكلات الطيران التجاري، فيمكنك اختيار خدمة المرافقة الطبية أو حتى اختيار تركيب نقالة المرضي في المقصورة. ومع ذلك، فإن أولئك الذين يحتاجون إلى إشراف طبي مستمر، سواء كانوا يعانون من حالة طبية خطيرة أو يحتاجون إلى معدات طبية في جميع الأوقات للحفاظ على استقرارهم، سوف يحتاجون إلى طائرة الإسعاف الجوي، نظرًا لأن الرحلة التجارية لن تلبي مثل هذه المتطلبات الطبية. 

2.2 ما سرعة احتياجك إلى طائرة الإسعاف الجوي؟ 

سرعة الحاجة إلى طلب الإسعاف الجوي يساعدك على الاختيار بسهولة بين رحلة مجدولة أو طائرة مستأجرة. وتكمن مشكلة الطائرات التجارية في أنه يتعين عليك انتظار توفر رحلة الطيران، وهو أمر غير ممكن في بعض الأحيان إذا كنتَ بحاجة إلى السفر بشكل عاجل إلى المستشفى أو إلى مكان آخر لتلقي العلاج. حيث إن الحالات الحساسة للوقت، مثل أمراض القلب والسرطان في المراحل المتقدمة أو حتى كوفيد-19، تتطلب العلاج أو التدخل من قِبل المتخصصين في أقل وقت ممكن. وكما هو معروف، فإن حجز طائرة خاصة يعني أنها مخصصة لك، وبالتالي يمكن توفيرها متى كان ذلك مناسبًا لك. 

3.2 إلى أي مكان تريد الذهاب؟ 

ما وجهتك؟ وهل أنت بحاجة إلى الذهاب إلى مستشفى في البلد نفسه؟ إذا كان هذا هو طلبك، في معظم الحالات يمكن القيام بالرحلة إما بواسطة الإسعاف الأرضي وإما مروحية الإسعاف الجوي. ويعني اختيار الخيار الأول أن الرحلة قد تستغرق وقتًا أطول وقد تكون أكثر إرهاقًا. كما يمكن استخدام طائرة الهليكوبتر إذا كنت بحاجة إلى عبور الحدود فقط. وفي المسافات الطويلة، هناك حاجة إلى طائرة إسعاف نفاثة.

 4.2 هل يسافر المريض بمفرده؟ 

قد يبدو هذا غير مهم، إلا أن هذا الأمر يحدد نوع طائرة الإسعاف الجوي المستخدمة. فإذا احتاج المريض إلى السفر بصحبة العديد من الأحباء، فهذا يتطلب طائرة أكبر للرحلة. وبالتالي، فإن سفر المريض بمفرده يعني طائرة أصغر، ما يقلل أيضًا من تكلفة الإسعاف الجوي. 

5.2 هل تحتاج إلى النقل للمستشفى؟

 السفر عبر طائرة الإسعاف الجوي يعني أنك بحاجة إلى الوصول إلى المطار أو إلى أقرب مهبط طائرات محدد. بينما يمكنك القيام بهذه الرحلة في سيارتك الخاصة، فبعض الحالات تتطلب الإسعاف الأرضي للنقل من وإلى المستشفى في كل من بلد المضيف وبلد الوجهة. وعلى عكس الطائرات النفاثة، يمكن للطائرات المروحية أن تهبط بالقرب من المستشفى، حتى على سطح المستشفى في بعض الأحيان.
 ground ambulance

10 نصائح لاختيار شركة الإسعاف الجوي المناسبة 

بعد تحديد جميع الاحتياجات الخاصة برحلتك، يكون من الأسهل تنظيم أفضل مهمة إخلاء طبي. الآن، عليك فقط اختيار مقدم الإسعاف الجوي المناسب. على أن تكون الشركة مثالية إذا توفرت بها جميع العوامل الموضحة في القائمة التالية.

 1.3 هل يمكن للشركة تلبية احتياجاتك الطبية؟ 

لقد حددت بالفعل احتياجاتك الطبية، والمطلوب لضمان سلامة المريض. على سبيل المثال، أنت على علم أن المعدات الطبية يجب أن تكون في متناول اليد لضمان سلامة المريض. وبالتالي، يجب عليك اختيار شركة لديها طائرات يمكنها استيعاب هذه الأجهزة وأكثر، إذا لزم الأمر. لنأخذ مثالا مركز الإسعاف الجوي، فإن طائرات الإسعاف الجوي وطائرات الهليكوبتر تكون مجهزة بأجهزة مماثلة لتلك الموجودة في وحدة العناية المركزة. علاوة على ذلك، يمكنها أن تنقل مزيدًا من المرضى، بما في ذلك مرضى الحالات الأكثر خطورة أو حتى الأطفال الذين يحتاجون إلى حاضنة أطفال. 

2.3 ما مدى سرعة الشركة في توفير الطائرة؟ 

أفضل شركة إسعاف جوي وجب أن تكون قادرة على تزويدك بالطائرة في أسرع وقت ممكن. حيث إن انتظار طائرة خاصة لأسابيع يتعارض مع الغرض الأساسي من استخدام طائرة مستأجرة، فإذا قامت شركة بوضعك في قائمة الانتظار ولا تقوم بالاستجابة السريعة لطلباتك، فهي لا تستحق المُضي قدمًا معها. كما هو الحال، فإنك بالفعل متوتر وفي وضع صعب والانتظار يمكن أن يضيف مزيدًا من الضغط. والأهم من ذلك، يمكن أن تتدهور صحة المريض إذا لم يتم تقديم العلاج الطبي المناسب له في الوقت المحدد. إدراكًا لأهمية الوقت في مثل هذه الحالات، يحرص مركز الإسعاف الجوي على توفير أنسب وسائل النقل الصحيحة لك في أقل وقت ممكن، من أجل الإخلاء الطبي السريع أو الإعادة الطبية إلى الوطن. ويكون هذا عادةً في اليوم نفسه أو اليوم التالي بعد إجراء الحجز.

 3.3 هل هناك أنواع مختلفة من طائرات الإسعاف الجوي لتأخذك إلى أي مكان تريد؟ 

شركة الإسعاف الجوي، التي يمكن الاعتماد عليها، يجب أن تكون لديها عدة أنواع من طائرات الإسعاف الجوي لتكون تحت تصرفك. على سبيل المثال، قد تختار السفر عبر طائرة هليكوبتر أو طائرة صغيرة، وبعد ذلك قد ترغب في التبديل إلى طائرة أكبر بناءً على احتياجاتك. لذلك، يجب أن تكون لدى مقدم الخدمة المناسب عدة طائرات لتختار من بينها. علاوة على ذلك، يجب أن تكون الشركة قادرة على السفر إلى الوجهة التي تريد الذهاب إليها أو التي تريد القدوم منها، أينما كان ذلك في جميع أنحاء العالم. وللتأكد من أنه يمكنك الوصول إلى وجهتك التي تختارها بأمان وفي الوقت المناسب، فإن مركز الإسعاف الجوي يعمل على مستوى عالمي ولديه أنواع مختلفة من الطائرات المزودة بأحدث المعدات الطبية. ويمكن للطائرات أن تحلق من أو إلى أبعد المواقع في العالم، حتى في الأماكن التي لا تستطيع الرحلات التجارية الهبوط فيها.

4.3 هل تسمح لك الشركة بمرافقة المريض؟ 

يجب أن يستمع مقدم الإسعاف الجوي إلى طلباتك، محاولا استيعابها قدر الإمكان. على سبيل المثال، إذا رغب المرضى في مرافقة واحد أو أكثر من أحبائهم، فلا ينبغي أن تظهر مشكلة هنا. عادة، إذا كانت لدى الشركة عدة أنواع من الطائرات، فستحتاج فقط إلى اختيار نوع الطائرة التي يمكن أن تستوعب جميع الركاب الذين يرغبون في السفر على متنها. مع مراعاة احتياجاتك وحالتك المزاجية، مركز الإسعاف الجوي يتيح لك اصطحاب أحد الأحباء مجانًا، بشرط ألا ينطوي ذلك على مخاطر إضافية لكل من المريض والأحباء. حيث إننا ندرك أهمية الدعم المعنوي للمريض وضرورة الوجود بالقرب من أحبائه. علاوة على ذلك، فإن مركز الإسعاف الجوي لديه طائرات إسعاف أكبر وطائرات خاصة نفاثة تسمح لعدد أكبر من الأشخاص بالسفر على متنها، وهذا بناء على رغبتك.

 5.3 كيف يتعامل مقدم الإسعاف الجوي مع جائحة الفيروس التاجي؟

 لا يمكن تجاهل تأثير جائحة الفيروس التاجي على قطاع الطيران. وقد كانت قبضة هذا الفيروس على شركات الطيران غير مسبوقة، ما جعل الشركات في حاجة إلى وضع لوائح جديدة لضمان السفر الآمن مع منع انتشار الفيروس إلى أقصى حد ممكن. حيث يجب أن يكون المرضى أكثر حرصًا لأنهم أكثر عرضة للإصابة بالجراثيم والالتهابات الأخرى. لهذا السبب يجب أن تبحث عن شركة لديها طرق فعالة للتعامل مع الوباء. كما يجب أن تحتوي طائرات الإسعاف الجوي على أحدث التقنيات والأجهزة الوقائية لضمان حماية جميع المعنيين. وتعد الكفاءة والتخطيط الجيد والتنظيم الشامل أمرًا أساسيًا لضمان الحماية من كوفيد-19. وهذا ما يميز رحلات الإسعاف الجوي التي يتم تنظيمها من قِبل مركز الإسعاف الجوي.

 مركز الإسعاف الجوي لديه سياسات واضحة للتعامل مع فيروس كورونا ويمكنه حتى نقل المرضى الذين ثبتت إصابتهم بفيروس كوفيد-19. كما أن الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض، يمكنهم السفر بمفردهم في طائرة خاصة لمنع انتشار الفيروس، بينما الأشخاص الذين يعانون من الأعراض ويحتاجون إلى رعاية طبية، يمكنهم السفر في وحدة عزل خاصة. ويتم الإشراف عليهم من قِبل اختصاصيين طبيين في جميع الأوقات.

 6.3 هل تقدم الشركة خدمات الإسعاف الأرضي؟ 

إذا كنت مسافرًا من أو إلى بلد أجنبي، فقد لا تكون على دراية جيدة بالمرافق العامة أو نظام النقل. لذلك، يجب على مقدم الإسعاف الجوي الفعال أن يكون قادرًا على تقديم الحزمة الكاملة، بما في ذلك النقل البري في كلا البلدين، حتى لا تواجه أي مشكلة. ويتميز مركز الإسعاف الجوي بإمكانية توفير النقل البري في جميع رحلات الإسعاف الجوي الخاصة بك، وهذا بناء على احتياجك لذلك. وفي معظم الأوقات، يتعين على المرضى السفر عبر الإسعاف الأرضي، نظرًا لحاجتهم إلى رعاية طبية مستمرة. ومع ذلك، يمكن ترتيب سيارة خاصة لمرافقة الأشخاص أو أولئك الذين لا يحتاجون إلى سيارة إسعاف.

 7.3 ما مستوى العناية الطبية المقدم؟ 

يعد هذا الأمر أحد أهم العوامل التي يجب مراعاتها عند تنظيم رحلة إخلاء طبي. فقد يكون السفر مُملا وخطيرًا لشخص يعاني من حالات طبية خطيرة، ويجب عليك التأكد من إمكانية القيام بالرحلة بأمان تام. وهذا يعتمد على مستوى الرعاية الطبية المقدم. وهنا، تضمن شركة الإسعاف الجوي ذات المصداقية العالية، مثل مركز الإسعاف الجوي، حصول المريض على أقصى مستوى من الرعاية الطبية طوال الرحلة. فجميع الرحلات الجوية التي تنظمها الشركة تضم اختصاصيين طبيين ذوي خبرة على متن الطائرة. كما يرافق المريض طبيب ومسعف تم تدريبهما بشكل خاص على تقديم الرعاية أثناء الرحلة. حيث يقومون بالإشراف المستمر على المريض وتقديم الرعاية والتدخل في حالة حدوث مضاعفات.

 8.3 هل الشركة تتمتع بالشفافية فيما يتعلق بالرسوم؟ 

الرسوم غير المعلنة، والأرصدة المستحقة بعد الرحلة، والفواتير اللاحقة التي تظهر في غضون 2-3 أشهر بعد رحلة الإسعاف الجوي... كل هذا يمكن أن يكون كابوسا! في الواقع، هذا يشير إلى عدم وجود احترافية أو مبادئ بتلك الشركة. ولتجنب مثل هذه المحنة، قم بحجز طيارة الإسعاف الجوي مع شركة تقدم تكاليف الرحلة مسبقة. وعند التعامل مع مركز الإسعاف الجوي، يتم إخطارك بالفعل بالتكاليف التقريبية لرحلة الإسعاف الجوي في المحادثات الأولية. حيث تحسب الشركة تكاليف الإسعاف الجوي وفقًا لحالتك واحتياجاتك، ثم تتلقى عرض سعر نهائيا عبر البريد.

 9.3 هل كانت تجربة العملاء السابقين جيدة؟

 لا شيء يُثبت مصداقية الشركة مثل آراء العملاء السابقين. حيث إن سرد التفاصيل المتعلقة بالرحلة من أشخاص حقيقيين سافروا بالفعل مع الشركة، وبناء على تجربتهم، وبث الطمأنينة حول مدى احترافية الشركة وكفاءتها. هذا كله يعتبر ضمانا لمصداقية الشركة. فإذا كانت الشركة صريحة، فستجد هذه الآراء بسهولة عبر الإنترنت. على سبيل المثال، يحرص مركز الإسعاف الجوي على مشاركة آراء العملاء، حتى تمكنك من التعرف على ما يمكن توقعه عند حجز رحلة طيران معها.

 patient

10.3 هل الشركة ذات مصداقية وخبرة؟ 

في نهاية الأمر، يجب عليك التحقق من مستوى خبرة ومصداقية مقدم الإسعاف الجوي. هل لدى الشركة الاعتمادات المناسبة؟ هل تتبع اللوائح اللازمة؟ هل لديها خبرة كافية في تنفيذ رحلات الإسعاف الجوي؟ بمجرد إجابتك عن هذه الأسئلة بـ "نعم"، يمكنك المضي قدمًا. وعندما يتعلق الأمر بمركز الإسعاف الجوي، فإن الشركة تتبع أكثر معايير السلامة بشكل صارم، ولديها العديد من الاعتمادات من المؤسسات التنظيمية. على سبيل المثال، تم اعتماد إدارة الجودة الخاصة بها من قِبل اتحاد الإشراف الفني الألماني (TÜV SÜD)، ووفقًا لمعايير الأيزو 9001 (DIN ISO 9001)، كما أنها شريك لمؤسسة سلامة الطيران. علاوة على ذلك، تأسست الشركة في عام 2009، وتقوم بمئات الرحلات الخاصة بالإسعاف الجوي كل عام. على هذا النحو، لديها ما يكفي من خبرة عالية للقيام برحلة الإسعاف الجوي بأمان. 

ماذا بعد اختيار شركة الإسعاف الجوي المناسبة؟ 

بفضل توافق مركز الإسعاف الجوي مع جميع المعايير المذكورة سابقا، يمكننا مساعدتك في تنظيم أفضل رحلة إخلاء طبي لك أو لمن تحب. إذًا.. كيف تحجز طائرة إسعاف جوي معنا؟

 1.  تواصل معنا: فريقنا متاح كل يوم وفي أي وقت من اليوم. حيث يمكنك الاتصال بنا أو مراسلتنا عبر نموذج الاتصال الخاص بنا أو عبر البريد الإلكتروني، وسنعاود الاتصال بك في الوقت المناسب. وخلال المحادثة الأولى، سوف يستمع إليك خبراؤنا، ويقومون بتقييم حالتك ويقدمون لك النصيحة بشأن أفضل طريقة للمضي قدمًا أو نوع الإسعاف الجوي الذي يفضل استخدامه. كما ستتلقى عرض سعر للرحلة. وتجدر الإشارة إلى أن المحادثة الأولية مجانية تمامًا ودون إلزام.

 2.  جهز وثائقك المهمة: تأتي الخطوة التالية بإرسال بعض الوثائق المهمة لنا حتى نتمكن من تنظيم الرحلة. هذه الوثائق هي: جواز سفرك وتأشيرة دخولك وتقرير طبي يفيد بأن المريض لائق للسفر. ويمكننا أيضًا تحديد قدرة المريض على السفر من خلال تقييم وثائقه الطبية الحالية. وإذا كانت المستندات متاحة بسهولة، فيمكن جدولة تاريخ المغادرة بسرعة أكبر. علاوة على ذلك، يتوفر لدينا مستشارو الطيران بشكل دائم أثناء عملية التخطيط إذا كنتَ بحاجة إلى مساعدة أو مزيد من الإيضاحات عند التعامل مع المهام التنظيمية. 

3.  بعد إرسال جميع الوثائق وإتمام عملية الدفع، كل ما عليك فعله هو انتظار رحلتك. وفور وصولنا إلى النهاية، نقوم بتنظيم كل شيء ونرسل لك التفاصيل كافة. فإذا اخترت خدمة الإسعاف الأرضي الخاصة بنا، فسنقوم بنقلك في تاريخ المغادرة ونضمن وصولك إلى وجهتك بأمان.

 ماذا قال عنا عملاؤنا الكرام؟ 

لنُلقِ نظرة على بعض آراء عملائنا السابقين: 

"أود أن أشكركم بشكل رسمي على الاحترافية في إدارة الرحلة، بل وأكثر من ذلك، على تعاملكم بلطف وحُنو، وهذا ما ساعدنا في جعل الرحلة محتملة"

 "لا أستطيع أن أعبر عن مدى امتناني لكم، فقد كنتم على اتصال دائم معنا لمدة 48 ساعة وبسخاء كبير في تقديم البدائل. أنا ممتن لكم بشكل خاص لإعطائي إجابات عن جميع أسئلتي وشرح كل شيء بهدوء ووضوح. لكم مني جزيل الشكر!"

 "من الجيد جدًّا معرفة أن هناك مكانا ما، يوجد به شخص يحب وظيفته ويسعى دائما لمساعدة الناس. أنتم أفضل شركة خدمات عرفتها على الإطلاق".

 اتصل بنا لتنظيم أفضل رحلة إخلاء طبي لك 

إذا كنت أو أحد أحبائك مريضًا وتحتاج إلى ترتيب رحلة إخلاء طبي، فاتصل بنا. فريقنا، الذي يتحدث جميع اللغات الرئيسية تقريبًا، موجود على مدار الساعة، 7 أيام في الأسبوع، لمساعدتك وتقديم عرض سعر مجاني لخدماتنا دون إلزام.

تواصل معنا الآن