طائرة إسعاف شخصية جاهزة من أجلكم

تخططون للقيام برحلة استجمام على إحدى الشواطئ الرائعة أو زيارة إحدى المدن الكبرى الغريبة أو حتى قضاء العطلة في منتجعٍ منعزل عن العالم: معظم هذه الوجهات السياحية تقع في مناطق نائية في أقصى أطراف العالم. وتعتبر مثل هذه الرحلات السياحية فرصة لخوض تجارب فريدة، إلا أن الرعاية الصحية في هذه الوجهات السياحية في معظم الأحيان لا ترقى للمستوى المطلوب.

ولا سيما بالنسبة لمن يعانون فعلًا من أمراضٍ ومتاعب صحية، تُصبح الحالة الصحية للمسافر وضعف نظام الرِّعاية الصحية بالوجهة السياحية مثارًا للقلق وتلقي بظلالها على الاستمتاع بقضاء العطلة حتى في أفخم المنتجعات السياحية. هذا بالإضافة إلى أن الخوف من العدوى في ظل الظروف الحالية أصبح يقض مضجع المسافر، فحتى في حالة الوصول إلى وجهة السفر على متن طائرة نفاثة خاصة، تبقى رحلة العودة في حالة المرض غير مضمونة دائمًا. هذا بالإضافة إلى كون الطائرات النفاثة الخاصة لا تتوفَّر في عادة على التَّجهيزات الطبية اللازمة، لذلك فهي تبقى غير مناسبة لنقل المسافرين من المرضى. فهل يعني هذا أن عليكم التَّخلي عن عطلتكم المُخطَّط لها بسبب هذه المخاطر الصِّحية المحتملة؟

قضاء عطلة آمنة طبيًا

الإجابة على السؤال السابق هي لا! فبفضل مركز الإسعاف الجوي يمكنكم السفر والاستمتاع بعطلتكم دون أية مخاوف صحية: سنضع طائرةً للإسعاف الجوي رهن إشارتكم في عين المكان الذي تقضون به العطلة. بينما تستمتعون بقضاء العطلة ستبقى الطائرة بالإضافة إلى الفريق الطبي والطَّياريْن على أهبة الاستعداد طِوال الوقت. وعند وقوع أي طارئٍ صحي تكون طائرة الإسعاف جاهزةً للانطلاق في ظرفٍ زمني وجيز لإعادتكم إلى أرض الوطن أو إلى بلدٍ آخر من اختياركم في ظروفٍ طبية آمنة، حيث ستحظون بالرعاية الطبية المثلى على متن الطائرة. كما سيعمل طبيب الطَّيران ذو المؤهل بشكلٍ جيد على الاهتمام بحالتكم الصحية مُستعينًا في ذلك على أحدث المعدات والتجهيزات الطبية.

وحتى قبل انطلاق الرحلة الجوية يُعتبر وجود الفريق الطبي الخاص بطائرة الإسعاف بالقرب منكم ميزةً لا تقدر بثمن. إذ يمكن للطبيب القيام بفحصٍ فوري ومن ثم التَّقرير فيما إذا كانت رحلة الإسعاف الجوي ممكنة وذات جدوى في حالتكم. مما سيُمَكِّنُه من إجراء تقييمه الشخصي للوضع مباشرةً ولا يكون مُضطرًا للاعتماد على تقارير الأطباء المحليين. وبالإضافة إلى ذلك سيكون بإمكانه أيضًا الاعتماد على المخزون الطبي من الأدوية واللوازم الطبية بطَّائرة الإسعاف الجوي قبل انطلاق الرحلة، الشيء الذي سيضمن لكم الحصول على رعاية طبية ممتازة.

طائرة إسعاف جاهزة للانطلاق بسرعة

إن التأخر في طلب طائرة الإسعاف وانتظار وقوع طارئ صحي بالفعل يعني ضرورة  تنظيم وتنفيذ رحلة جوية لتحديد الموقع في البداية. وتبعًا للمدة التي ستستغرقها هذه الرحلة، سيتوجب على الطاقم الخضوع لفترات الراحة القانونية أولًا. مما يعني أن رحلة العودة لن تتم إلا في اليوم الموالي. إضافةً إلى ذلك فإن عملية الموافقة على رحلتي الذهاب والإياب بِرُمَّتها لا تتم إلا عند طلب الحصول على طائرة الإسعاف الجوي. كما أن الوقت الذي ستستغرقه السلطات لمنح تصاريح الإقلاع والهبوط يلعب دورًا كبيرًا في تأخير رحلة الإسعاف بشكلٍ ملحوظ.

وعلى العكس من ذلك إذا كانت الطائرة والطاقم الطبي المرافق لها جاهزة في عين المكان، فإن رحلة الإسعاف الجوي يمكن أن تنطلق في غضون ظرفٍ زمني لا يتجاوز ساعتين أو ثلاث ساعات. وحيث أن الأمر يتعلق برحلة ذات اتجاه واحد فقط، تصبح التَّصاريح الضرورية المطلوبة أقل بكثير، كما أن العديد من الوثائق ستكون جاهزةً بالفعل بشكلٍ مسبق، مما يعني اختصار وتسريع الإجراءات البيروقراطية بشكلٍ ملحوظ. ويلعب هذا الوقت المختصر دورًا حاسما في نجاح عملية العلاج حسب نوع وخطورة المرض.

طائرة إسعاف مريحة

بطبيعة الحال نحن لا نضمن لكم أن تُلبي طائرة الإسعاف الجوي أعلى المعايير والمتطلبات الطبية فحسب، بل سنضع رهن إشارتكم أيضًا طائرةً ذات طاقة استيعابية كبيرة بحيث يمكن لأقاربكم عند الضرورة أن يجدوا مكانا لهم على متنها لمرافقتكم، كما تُوفِّر الطائرة للجميع مستوى الرَّاحة المعتاد على متن الطائرات النفاثة الخاصة – بما في ذلك إمكانية تعديل وضعية الجلوس بشكلٍ فردي وتنجيد من النوعية الممتازة إضافةً إلى طاولات قابلة للطي.

ويفوق مدى الوصول لمثل هذه الطائرات الثقيلة نظيره لدى طائرات الإسعاف العادية الأخرى. مما يتيح تجنب التوقف من أجل التزود بالوقود الذي يستنزف الكثير من الوقت والجهد. وهو الشيء الذي يضمن الوصول إلى وجهتكم في أسرع وقتٍ ممكن.

يمكنكم الاعتماد على خدمتنا المخصصة لكبار الشخصيات

بطبيعة الحال سيكون بإمكانكم الاستمتاع بعطلتكم دون إزعاج ودون القلق بشأن أي شيء آخر. حيث سنتكلف مسبقًا بالحصول على التصاريح الضرورية بالإضافة إلى مكان خالٍ بموقف للسيارات في أقرب مطارٍ. ولا يتوجب عليكم سوى الاتصال بنا عند الحاجة لطائرة إسعاف، وسنشرع على الفور في التَّحضير للانطلاق في حين يهُب فريقنا الطبي من أجل نقلكم من مكان تواجدكم ومرافقتكم إلى المطار.

لا تترددوا في الاتصال بنا

طائرة الإسعاف المخصصة والجاهزة للانطلاق ستضمن لكم الاستمتاع بعطلتكم دون قلقٍ وستُمكِّنُكم في حالة الطوارئ من الحصول على نقل إسعافٍ جوي لمريضكم بكل سرعة وأمان. ستجدون خبراء الطيران لدينا رهن إشارتكم على مدار اليوم والساعة من أجل إرشادكم وتقديم المشورة إليكم بكل سرور. اتصلوا بنا على: