حالات الإعادة الطبية من الخارج بالطائرات

أسباب الإعادة الطبية من الخارج متنوعة: مثل التعرض لحوادث السير، الإصابة بمرض خطير أثناء الإقامة في الخارج أو الإصابة أثناء رحلات التزلج. من أجل تنفيذ عمليات الإعادة بالطائرات من الخارج، فإننا نقوم أولاً بالاطلاع على الحالة الصحية الراهنة للمريض ومن ثم اختيار طائرة الإسعاف النفاثة أو طائرة الإنقاذ المناسبة للحالة والمتوافقة مع مسافة الرحلة الجوية. طائرات الإسعاف هذه تكون مجهزة بأحدث المعدات الطبية وتتيح أفضل رعاية طبية ممكنة للمريض في الجو. وسواء أكان الأمر يتعلق بعملية نقل وإعادة من الخارج لأحد مرضى العناية المركزة أو مريض في ظروف صحية أقل تعقيداً – فإننا نقوم دائماً بالعناية القصوى بمرضانا ونقلهم بأسرع وأأمن طريق إلى ديارهم.

فيما يتعلق بالمرضى المستقرة حالتهم صحياً، والذين يحتاجون فقط إلى النقل في وضع الاستلقاء، فإن إمكانية الإعادة من الخارج بواسطة طائرات الركاب العادية قد تكون خياراً مناسباً في كثير من الأحيان، وذلك لكونهم لا يحتاجون إلى رعاية طبية مصحوبة بتجهيزات العناية المركزة. وبالتالي نقوم بترتيب نقلهم في وضع الاستلقاء جواً مع مرافقة طبية وذلك باستخدام ما يطلق عليه اسم "النقالة"، والتي تثبت في طائرة الركاب العادية بعد إزالة مجموعة من مقاعد الركاب. يمكن للطاقم الطبي المؤهل تأهيلاً عالياً التدخل السريع في حالة حدوث أي مضاعفات بحيث يتم ضمان سلامة المريض وراحته خلال هذا النوع من الرحلات.