شروط إعادة المرضى من الخارج

في أي ظروف تكون إعادة المريض إلى أرض الوطن ممكنة؟ ربما يطرح هذا السؤال العديد من المرضى الذين يُعانون من مرضٍ خطير أو تعرضوا لحادث أثناء الإقامة في الخارج. وتبعا للوضعية تلعب ظروف مختلفة دورًا ما في هذا السياق: فالظروف الطِّبية تُحدِّد الجدوى من النقل. إلا أنه في المقابل تكتسي الظروف التي يغطي في ظلها التأمين في ظلها تكاليف نقل العودة بالنسبة لبعض المرضى نفس الدرجة من الأهمية. وأخيرا وليس آخرا، قد يتعيَّن أيضا فرض الشروط التنظيمية. كل هذه الأسئلة التي تؤرقكم سنسعى للإجابة عليها وتسليط الضوء عليها من أجلكم.

الشروط الطبية لإعادة المريض من الخارج

من الشروط الأساسية لإعادة أي مريض إلى أرض الوطن أن تكون الحالة الصحية لهذا المريض تسمح بالنقل. في مجال نقل الإسعاف الجوي غالبا ما يتم الحديث عن مصطلح „fit to fly“ . والذي يعني بعبارة أخرى: هل تسمح الحالة الصحية للمريض بنقله جوَّا بشكلٍ آمن. وغالبا ما يكون هذا هو الحال في حالة نقل المرضى وإعادتهم إلى الوطن على متن طائرة إسعاف جوي أو على متن طائرة مروحية. أما في حالة النقل على متن طائرة للخطوط التجارية الاعتيادية فيُصبح التنفيذ رهينًا بظروف طبية أكثر شمولا.

نقل المرضى وإعادتهم من الخارج على متن طائرة إسعاف جوي أو على متن طائرة مروحية

سواء تعلق الأمر بطائرة إسعاف طبي أو بطائرة مروحية فهي تتوفر على معدات وتجهيزات طبية تضاهي تلك التي تتوفر عليها أي محطة عناية مركزة حديثة. وحيث أن طبيبًا متخصِّصًا يرافق الرحلة فإن صحة المريض تكون مضمونة طِوَال الرحلة. وهكذا يمكن نقل العديد من المرضى الخاضعين للعناية المركزة بكل أمان.

وحتى عندما تؤدي التغيرات في ضغط الهواء أثناء رحلة نظامية إلى مشاكل صحية (على سبيل المثال بالنسبة لمرضى استرواح الصدر وفقر الدم أو بالنسبة لحالات الالتهابات الرئوية الحادة)، فإن نقل المريض على متن طائرة إسعاف جوي أو طائرة مروحية يمكن أن يتم بدون أية صعوبات: فالطائرة المروحية في جميع الأحوال تحلق في ارتفاعات منخفضة بحيث لا يؤدي ذلك إلى حدوث تغييرات ذات أهمية في ضغط الهواء. أما بالنسبة لطائرة الإسعاف من ناحية أخرى فيمكن استخدام مجموعة من التدابير التقنية لتعديل الضغط الداخلي للمقصورة وضبطه ليصبح في مستوى الضغط الجوي الأرضي تقريبا. وتسمح رحلة من هذا القبيل في مستوى سطح البحر بنقلٍ بدون أية مضاعفات للمرضى الذين يمكن أن يسبب لهم الضغط الجوي المنفض تدهورا في حالتهم الصحية.

وفي الممارسة العملية، عادة ما تستخدم طائرة إسعاف للمرضى المصابين بأمراض خطيرة أو في حالات حرجة: فنطاق الوصول بالنسبة لطائرة الهليكوبتر أقل بكثير، بحيث تستخدم في معظم الأحيان لمسافات قصيرة جدا.

إعادة المريض من الخارج على متن سيارة الإسعاف

تعتبر المعدات والتجهيزات الطبية الحديثة من الضروريات على متن سيارة الإسعاف. وبالنتيجة يصبح نقل المرضى هنا في العديد من الحالات ممكنا، إلا أن مدة الرحلة تلعب دورًا محوريا في هذا السياق. إنه لمن البديهي أن تستغرق رحلة إعادة المريض على متن سيارة الإسعاف وقتا أطول من الرحلة الجوية، مما يجعل المريض يتحمل مشقة أكثر. لهذا يتعين نقل المرضى في حالة حرجة والخاضعين للعناية المركزة على متن طائرة إسعاف جوي أو على متن طائرة مروحية.

إعادة المريض على متن طائرة للخطوط الجوية العادية

إن تنفيذ وتنظيم عملية عودة المريض على متن طائرة للخطوط الجوية العادية يخضع لشروط إضافية. ففي هذه الحالة تحتفظ شركات الطيران التجارية بالحق في فحص والتأكد من الحالة الصحية للمريض ورفض عملية النقل إذا ما تبيَّن أن هناك خطرًا على المريض وعلى الركاب الآخرين. لذلك فإن المرضى في حالة صحية مستقرة هم وحدهم المسموح لهم بالعودة على متن طائرة ركاب عادية –إما في وضعية الاستلقاء على سرير طبي يتم تجهيز الطائرة به أو في وضعية الجلوس في فئة درجة الأعمال.

وتخضع عملية عودة المريض على متن طائرة للخطوط التجارية العادية لشروطٍ إضافية منها:

  • يجب أن تتم عملية نقل العودة في رحلة جوية مباشرة، إذ يتعذر في معظم الحالات تنسيق عملية نقل المريض بشكل سلس وبدون مشاكل مع وجود ضرورة للمواصلة (تغيير وسيلة النقل). بالإضافة إلى أن المواصلة تشكل مشقة كبيرة على المريض.
  • يتعلق الأمر برحلة للمسافات المتوسطة أو الطويلة: بالنسبة لرحلات المسافات القصيرة تقلع الطائرة بشكلٍ سريع في الاتجاه المعاكس بشكلٍ لا يسمح بتركيب سرير للمريض على متن الطائرة. وحتى بالنسبة لدرجة الأعمال على رحلات المسافات القصيرة التي تتكون من صفوف المقاعد الاعتيادية بشكل يسمح بترك الحيز الأوسط من الطائرة خاليا، فغالبًا ما لا تتبقى مساحة كافية تسمح للطاقم الطبي بالمناورة.
  • تتطلب عملية إعادة المريض من الخارج لمهلة تتراوح بين يوم ويومين. تستغل هذه شركة الطيران التجارية من أجل اتخاذ القرار بقبول المريض على متنها أو رفضه.

شروط تحمل شركة التأمين للتكاليف

وبالنسبة للعديد من المرضى لا يرتبط تنفيذ عملية العودة بالحالة الصحية فحسب، بل أيضا بالعقبات المالية. حيث يأمل المرضى في أن يغطي تأمينهم كل التكاليف أو على الأقل جزءا منها. لكن هذا الأمر يخضع في كثير من الأحيان للشروط المنصوص عليها في بوليصة التأمين.

أولًا وقبل كل شيء، من الضروري التوفُّر على تأمين صحي صالح في الخارج. أما من يتوفر فقط على تأمين صحي خاص أو تأمين صحي قانوني عادي فسيتلقى خيبة أمل: فهذه التأمينات غير الدولية لا تغطي إعادة المرضى من الخارج إلى أرض الوطن.

ولكن أيضا التأمين الصحي الدولي لا يغطي كل عملية عودة بشكل بديهي. فاعتمادًا على التصميم الخاص بكل وثيقة تأمين، يتم في العادة تغطية التكاليف في الحالات ذات الجدوى من الناحية الطبية وأحيانا فقط الحالات الطبية الضرورية. ويمكن اعتبار عملية إعادة المريض إلى أرض الوطن مفيدة وذات جدوى من الناحية الطبية إذا كان من المتوقع الحصول على نتائج أفضل للعلاج في البلد الأصلي مقارنة بمكان الإقامة. وهذا هو الحال في غالب الأحيان لأن البيئة المألوفة للمريض يمكن أن تؤثر تأثيرا إيجابيا على عملية الاستشفاء.

غير أنه من ناحية أخرى لابد من توفر شرط للعودة الضرورية طبيا من الخارج وهو أن يكون العلاج المناسب للحالة الصحية والمنشود في أرض الوطن غير متوفر في الخارج. وهذه الحالة أقل شيوعًا لأن الأنظمة الصحية في العديد من البلدان أصبحت على مستوى متقدم بحيث يمكن معالجة معظم الأمراض والإصابات يمكن علاجها هناك مبدئيا. غير أن جودة العلاج غالبا ما تكون أقل بكثير من المعايير الطبية التي اعتاد عليها المريض من بلده. ومع ذلك، فإن بوليصة التأمين التي تنص وجود ضرورة طبية لعملية النقل لإعادة المريض غالبا ما تسمح لشركات التأمين برفض تغطية التكاليف في حالات الطوارئ.

ملاحظة مهمة: إذا رفضت شركة التأمين تغطية التكاليف في هذه الحالة، فإنه يمكن مع ذلك تنفيذ عملية النقل لإعادة المريض في معظم الحالات، فقط يرجى الاتصال بنا وسنشرح لكم كل الخيارات المُتاحة.

الشروط التنظيمية لعملية إعادة مريض إلى أرض الوطن

يمكنكم التحكم في الظروف التنظيمية لعملية نقل المريض من الخارج وإعادته إلى أرض الوطن بشكلٍ كامل، إذا كان في جانبكم ويؤازركم شريك من ذوي الخبرة مثل مركز الإسعاف الجوي: وكما هو الحال بالنسبة لأي رحلة إلى الخارج، سوف تحتاجون إلى جواز سفر صالح. وتكفي بطاقة الهوية الشخصية للسفر في اتجاه العديد من الوجهات. بالإضافة إلى ذلك أنتم بحاجة إلى تأكيد من مستشفى محلي يقبل استقبالكم لديه. أما إذا كنتم لم تجدوا مستشفى يستقبلكم بعد فيمكننا أن نتولى بدلا عنكم مهمة البحث عن مصحة أو مستشفى مناسبة لاستقبالكم.

بالإضافة إلى ذلك يمكنكم الاعتماد علينا في تخفيف تولي جميع الأعباء التنظيمية بشكل كامل بدلًا عنكم. إذ نقدم حلا تنظيميا شاملا لعملية إعادة المريض من الخارج إلى أرض الوطن وعلى يد جهة واحدة بحيث لا تضطرون إلى إجهاد تفكيركم في المتطلبات التنظيمية.

اتصلوا بنا

سنكون سعداء لنبعث لكم عرضا خلال مدة وجيزة. كما يمكنكم الاتصال بنا في أي وقت طيلة اليوم وحتى أثناء الليل: نحن رهن إشارتكم يوميا على مدار الساعة. يمكنكم الاتصال بنا:

Back to overview