إرجاع مريض من فرنسا

من الغريب أنه لا تزال توجد حتى الآن عيادات في الدول الصناعية لا تتوافق مع المعايير الطبية الحديثة النمطية. وأمر كهذا لا يمكن توقعه في مدينة عالمية في وسط أوروبا، مثل باريس. ونتيجة لذلك فقد تلقينا تكليفاً من إحدى النقابات المهنية هناك بإرجاع أحد المرضى من عيادة في باريس. فبعد تعرض هذا العضو النقابي لحادث عمل اتضح الأمر سريعاً أنه لن يتلقى العلاج المناسب، ولا سيما في ظل الأوضاع الصحية الكارثية هناك. وما زاد حدة الأمر أنه تم تشخيص إصابة حادة أخرى في المريض قبل نقله بفترة وجيزة، ولذلك فلم يكن هناك مفر من اللجوء إلى نقله بطريقة سليمة وآمنة، وهو ما تمكنا من تجهيزه في فترة وجيزة.

وبفضل خبرتنا المتنوعة في جميع مجالات الإسعاف الجوي فقد تمكنا من نقل المريض بسلامة وأمان ودون أية تعقيدات على متن طائرة إسعاف خاصة، وتسليمه إلى الإسعاف الأرضي الذي قمنا أيضاً بتجهيزه لاستقبال المريض في المطار.

رجوع إلى العرض العام