طيران الإسعاف من ليبيا

في أغلب الأحيان تحدث الإصابات البالغة جراء الانفجارات، وهي تتطلب برامج علاج لاحقة طويلة المدى والكثير من المثابرة من قبل المريض. ولذلك ففي كثير من  الأحيان يمكن بالكاد التنبؤ بمسار العملية العلاجية والأضرار الناجمة عن ذلك. وعلى الرغم من ذلك فيمكن تقصير المسار العلاجي من خلال تطبيق برنامج علاجي فعال وفائق الجودة. وبسبب تعرض أحد الأفراد لإصابات وحروق بالغة، من الدرجة الثالثة، جراء انفجار أحد البيوت فقد قام فريقنا في مركز طيران الإسعاف خلال الأسبوع الماضي بتحضير طائرة إسعاف نفاثة مزودة بتجهيزات العناية المركزة حتى يمكن نقل مريضنا من العاصمة الليبية طرابلس إلى إحدى العيادات التخصصية في لودفيجسهافن. وفي حالة المريض هذه فقد استقر الرأي على نقله بأقصى درجات الراحة والأمان، نتيجة لما لحق به من إصابات بالغة، الأمر الذي تمكنا من تجهيزه خلال يوم واحد. وحتى يمكن ضمان النقل الآمن  إلى العيادة الألمانية المتخصصة في برامج العلاج التكميلية، فقد لجأنا إلى تفعيل خدمة "من السرير إلى السرير"، ومن ثم فقد عمدنا إلى تحضير عربات الإسعاف الأرضية في كل من ليبيا وألمانيا. وبالإضافة إلى ذلك فقد عملنا أيضاً على توفير طبيب مرافق يمكنه التحدث بالعربية ضماناً للتواصل المثالي بين كل المشاركين في الرحلة الجوية.

Back to overview