نقل المرضى من إسبانيا

حتى في حالات الإصابات الخفيفة التي لا تتطلب معالجة لاحقة معقدة، فإن المرضى في أغلب الأحوال يرغبون في مواصلة علاجهم في موطنهم الأصلي. وحتى يمكن جعل عملية العلاج خلال هذه الفترة غير المقبولة في المستشفى مريحة بقدر الإمكان، فإن المرضى يبحثون عن أقربائهم ليكونوا بجوارهم في مثل هذه اللحظات. وفيما يتعلق بالتغلب على هذه المسافة التي تفصل بين المريض وأسرته بأسهل طريقة ممكنة فقد قمنا قبل أيام قليلة بإحضار مريضة من مدينة أليكانتي الإسبانية وإرجاعها إلى ألمانيا. وكانت المريضة تعاني من كسر بالغ في القدم إثر حادث تعرضت له في إسبانيا. وعقب خضوعها لبرنامج الرعاية الأولية وإجرائها لعملية جراحية تابعة نجح الأطباء الإسبان في تهدئة حالة القدم. وبالنسبة لرحلة النقل رجوعاً إلى ألمانيا فقد تمكنا عقب ذلك بأيام قليلة من تجهيز طائرة إسعاف في مطار أليكانتي. كما عملنا على تجهيز عربتي إنقاذ لنقل المريضة المصابة بسلامة وأمان من العيادة إلى المطار في إسبانيا، ومن ثم إلى ألمانيا. وكما هو معتاد فقد كان هناك فريقٌ طبيٌ متخصصٌ متواجدٌ طوال عملية النقل، وهو مكون من أطباء ومساعدي إنقاذ ذوي خبرة عالية، كانت مهمتهم الإشراف على حالة المريضة الصحية. وبعد نجاح عملية النقل إلى عيادة إعادة تأهيل في دريسدن تكون مهمتنا قد انتهت بنجاح.

رجوع إلى العرض العام