طيران إسعاف في إفريقيا

إمكانيات العلاج الطبي الملائم في أفريقيا محدودة للغاية. ونظراً لتراجع معدلات الحفاظ على الحياة في الكثير من البلدان، وعدم كفاية البنية التحتية في هذه الدول، فإن المرضى في أغلب الأحوال يعانون من تدهور البرامج العلاجية في المستشفيات القليلة الموجودة هناك، مقارنةً بألمانيا. يضاف إلى ذلك المسافة الكبيرة التي تفصل بين المهاجرين إلى افريقيا وأقربائهم في أوروبا. ولذلك فقد قرر ابن أحد المرضى المصاب بمرض شديد في عطلة نهاية الأسبوع الماضي نقل أبيه من نيجيريا إلى ألمانيا. وحتى يمكن القيام بمهمة النقل الجوي هذه، فقد استقر رأينا على تحضير طائرة من طراز Learjet 36، وهي طائرة نفاثة اقتصادية نستخدمها عادةً لقطع المسافات الطويلة. وبعد استلامنا التقرير الطبي عن حالة المريض، الذي نعهد به عادة إلى فريق طبي متخصص قبل القيام بالنقل الجوي للمرضى، فقد قمنا خلال فترة قصيرة للغاية بإصدار كل التراخيص الضرورية. وقبل هبوط طائرة الإسعاف النفاثة في مطار مورتالا محمد الدولي في العاصمة لاجوس في اليوم السابق لمهمة النقل، قام الفريق الطبي باستقبال المريض في الصباح التالي. وأثناء الرحلة الجوية التي استغرقت ثمان ساعات كان المريض خاضعاً للمراقبة الطبية المستمرة التي استمرت إلى أن هبطت الطائرة بسلام في دورتموند وتم تسليمه إلى عربة الإسعاف التي قمنا بتحضيرها في المطار

Back to overview