رحلة إسعاف جوي لإنقاذ حياة من الجزائر العاصمة في اتجاه باريس

بالمقارنة مع الدول الأوروبية تعتبر الرعاية الطبية في الجزائر أقل من المتوسطة و غالبا ما لا ترتقي للمعاير الأوروبية. ومن أجل تمكين والدهما المصاب بمرضٍ رئوي من فرصة علاج أفضل رغم هذا الوضع، تلقيّْنا مؤخراً طلباً من شقيقين من الجزائر: فقد أراد الرجلان القيام برحلة إسعاف جوية مستعجلة بأسرع ما يُمكن لوالدهما انطلاقًا من مدينة الجزائر العاصمة في اتجاه باريس، من أجل حصوله على العلاج المناسب هناك من مرضه الرئوي.

التحضير:

مباشرةً بعد تلقي الطلب، شرع خُبراؤنا في النقل الجوي في العمل فورا: فبعد التنسيق مع الشقيقين وكذا مع الأطباء في الجزائر تمكنَّا في غضون مدَّة وجيزة من الحصول على جميع التصاريح اللازمة. كما قمنا أيضًا بتنظيم عملية النقل على متن سيارة الإسعاف من وإلى المطارات المعنية في كل من الجزائر وفرنسا.

ومن أجل الإقامة في فرنسا كُنَّا بحاجة إلى سرير بالمُستشفى للأب المريض. كان بإمكاننا بكل سهولة توفير سرير بالمستشفى في باريس شريطة أن لا يكون المريض بحاجة إلى التنفُّس الاصطناعي. وقد اجتمع رأي الأطباء على أن حالة المريض مستقرة للغاية، مما سمح باستبعاد الحاجة المحتملة إلى التنفس الاصطناعي. وهكذا لم يبقى أي عائق يحول دون تنظيم رحلة الإسعاف الجوي.

مع مركز الإسعاف الجوي – أنتم دائمًا في أيدٍ أمينة

في اليوم المُحدَّد للمغادرة سار كل شيء وفقًا للبرنامج : تم نقل المريض بسيارة الإسعاف إلى المطار. غير أنه وخلال الرحلة، تدهورت صحة المريض بشكل كبير. فقد احتاج المريض لكميات كبيرة من الأوكسجين مما استوجب تزويده بالتنفس الاصطناعي أثناء الرحلة. ومع إدراك عدم توفر سرير متاح لمريضنا ومجهز بالتنفس الاصطناعي في الجزائر ومحيطها، فقد اتخذ الطبيب الجوي جميع التدابير اللازمة من أجل تهيئ المريض لتحمل الرحلة الجوية وهو ما نجح الطبيب في نهاية المطاف في القيام به. وبسبب هذا التأخير، لم يتبق للفريق سوى بضع دقائق قبل المغادرة.

وبينما كان الطبيب يعمل على تأمين استقرار المريض، كنا نحن نقوم بالبحث  لتوفير سرير في باريس: إن ما جعل عملية البحث مع ضيق الوقت أكثر صعوبة بالنسبة لنا هو أن الأمر يتعلق بمريض يحتاج للتنفس الاصطناعي بالإضافة إلى كون الرحلة الجوية تجري في يوم سبتٍ. وبفضل الخبرة المكتسبة عبر سنوات القدرة على خلق التعاطف التي يتسم بها الأخصائيون في النقل الجوي لدينا تمكنّا في النهاية من الحصول على مستشفى على استعداد لاستقبال مريضنا.

بعد الرحلة الجوية والوصول الناجح إلى مطار باريس لو بورجيه ، تم نقل المريض فورًا إلى المستشفى في باريس على متن سيارة الإسعاف التي قمنا بتحضيرها لهذا الغرض، حيث تمكنَّا من تسليم المريض بكل أمان إلى الأطباء المعالجين.  

لقد شعرت العائلة بالارتياح وتنفس الصعداء عبرت عن شكرها وامتنانها لنا على المساعدة المقدَّمة وعلى التنظيم الممتاز الذي جعل الرحلة تتم في ظروف جيدة وبدون صعوبات.

اتصلوا بنا

سنكون سعداء لنبعث لكم عرضا خلال مدة وجيزة. كما يمكنكم الاتصال بنا في أي وقت طيلة اليوم وحتى أثناء الليل: نحن رهن إشارتكم يوميا على مدار الساعة. يمكنكم الاتصال بنا:

رجوع إلى العرض العام