علاج إشعاعي في سان دييغو لطفلة مصابة بالسرطان تبلغ من العمر سبع سنوات

رغم أننا نتمنى لأطفالنا حياةً خالية من الأمراض والصعوبات: إلا أنه في بعض الأحيان يعاني هؤلاء الصغار من أخطر المشاكل الصحية حتى وهم في سن مبكرة. هذا ما حدث أيضًا لصغيرتنا أغاتا من مدينة كاتوفيتسه في بولندا. تم الكشف عن وجود ورم دماغي لدى هذه الطفلة ذات السبع سنوات وتم استئصاله عن طريق الجراحة.

وبطبيعة الحال فقد ود والدا الطفلة بذل كل ما في استطاعتهم من أجل تمكين طفلتهم من أفضل علاجٍ ممكن. وفي حالتها كان الأمر يتعلق الأمر بنوعٍ خاصٍ من العلاج الإشعاعي غير متوفر إلا في عدد محدود من المستشفيات حول العالم. وافق مستشفى رادي للأطفال (Rady Children´s Hospital) في مدينة سان دييغو في الولايات المتحدة على استقبال الطفلة للعلاج، إلا أن هذا العلاج هناك سيكون مكلفًا للغاية - أكبر مما تطيق الأسرة تحمله لوحدها.

إلا أن هذا الواقع لم يثبط عزيمة الأسرة، فقد أطلقوا حملة لجمع التبرعات على شبكة الإنترنت وقاموا بتعبئة الرأي العام من أجل الحصول على المساعدة للطفلة الصغيرة المصابة بالسرطان. وخلال فترة وجيزة وبفضل الاهتمام  والتغطية الكبيرين من وسائل الإعلام تمكنت الأسرة من جمع ما يكفي من التبرعات لنقل أغاتا إلى سان دييغو والعلاج في الولايات المتحدة.

في مركز الاهتمام الإعلامي

من أجل نقل أغاتا بشكل آمن، كان استعمال طائرة إسعاف جوي ضروريا. هنا لجأت الأسرة إلى طلب الدعم منا وقد كنا سعداء بتقديم يد المساعدة: خلال فترة وجيزة تمكنا من إنهاء جميع الترتيبات التنظيمية من أجل تأمين نقل طبي بدون صعوبات ووضعنا لهذا الغرض طائرة إسعاف جوي من طراز بومباردييه ليرجيت 45 جاهزة للانطلاق من مطار كاتوفيتسه. وفرت الطائرة المجهزة على أحدث مستوى المساحة الكافية لنقل الطاقم الطبي بالإضافة إلى والدة أغاتا التي أصرت على الوقوف إلى جنب ابنتها ومساندتها.

في حين أن معظم رحلات الإسعاف الجوية يتم تجاهلها من قِبل الرأي العام إلا أن الوضع كان مختلفًا هذه المرة: بفضل الشهرة التي اكتسبتها أغاتا على الإنترنيت قام حتى التلفزيون البولندي بنشر مراسلة من مطار كاتوفيتسه الدولي. في هذا الوضع قدمنا الدعم للعائلة في التعامل مع وسائل الإعلام وقَدَّمنا لوسائل الإعلام المعلومات اللازمة حول تفاصيل الرحلة الجوية المنتظرة.

أسرع الطرق إلى الولايات المتحدة

بينما كانت المقابلات الصحفية جارية، كان الطيارون يستعدون للانطلاق. وفي تلك الأثناء كانت أغاتا تحت رعاية طبيب الرحلة الجوية. وبعد ذلك بوقت وجيز انطلقت طائرة الليرجيت وعبرت أجواء أيسلندا وكندا في طريقها إلى الولايات المتحدة. وعند هبوط الطائرة على مدرج مطار سان دييغو الدولي، كانت سيارة الإسعاف في انتظار أغاتا من أجل نقلها بكل أمان إلى المستشفى وتسليمها إلى الأطباء المعالجين هناك.

نتمنى كل التوفيق والنجاح للمريضة الصغيرة الشجاعة في العلاج الإشعاعي المنتظر. لكن من المُرجَّح أنها ستحتاج إلى مزيد من العلاجات لاحقًا. لذلك يواصل والدا أغاتا جمع التبرعات. إذا كنتم أيضا ترغبون في المساهمة في تحقيق الشفاء والعلاج لهذه المريضة الصغيرة، يمكنكم التبرع على هذا الرابط.

رجوع إلى العرض العام